صندوق يامر السلطان سليمان القانونى ان يوضع معه فى قبره فماذ وجد به؟!

صندوق يامر السلطان سليمان القانونى ان يوضع معه فى قبره فماذ وجد به؟!



السلطان سليمان القانونى هو عاشر سلاطين الدوله العثمانيه ، ومن اعظم سلاطينها واكثرهم قوه ، حيث اذدهرت الدوله العثمانيه فى عهده وزادت رقعتها وخاض الكثير من الغزوات .


وقد روى عن السلطان سليمان انه كان يجلس فى حديقته فى قصر طوب قابى فاخبره احدهم ان النمل قد استولى على جذوع الاشجار ، فاستشار السلطان اصحاب اخبره فنصحوه ان يدهن جذوع الشجر بالجير ، ولكن هل يفعل السلطان سليمان او يقدم على شئ حتى وان كان يخص النمل دون ان يحصل على فتوى من شيخ الاسلام .


فاتجه الى ابو السعود افندى ليستشيره فى امر الشجر فلم يجده فترك السلطان له رساله شعريه قال له فيها :




“إذا دب النمل على الشجر ** فهل في قتله ضرر ؟”




فرد عليه الشيخ ابو السعود برساله شعريه ايضا قائلا :




“إذا نُصبَ ميزان العدل ** يأخذ النمل حقه بلا خجل”




وعلى هذا النهج عاش السلطان سليمان لم يقدم على اى امر دون اخذ الفتوى من شيخ الاسلام او الهيئه العليا للعلماء فى الدوله العثمانيه .




ومن المعروف ان السلطان سليمان قد فارق الحياه فى معركة زيكتور ورجعوا بجثمانه الى العاصمه اسطنبول ، و عندما حان وقت دفن الجثمان فوجئ الجميع بان السلطان سليمان قد اوصى بدفن صندوق معه فى قبره ، وتحير العلماء بشان الصندوق فمن الممكن ان يكون به مال فلا يجيز دفنه تحت التراب ، فقرروا فتح الصندوق فصدم العلماء وشيخ الاسلام ابو السعود اذ وجدوا بالصندوق فتاويهم فبكى ابو السعود افندى من الموقف وراح يقول :




“لقد أنقذت نفسك يا سليمان ، فأي سماءٍ تظلنا … و أي أرضٍ تُقلنا إن كنا مخطئين في فتاوينا ؟”

تابعنا على الفيس بوك

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الأكثر قراءة