بعد موت الاديب العالمي شكسبير نكتشف اعجب ارث تركه لزوجته فى وصيته النادره

بعد موت الاديب العالمي شكسبير نكتشف اعجب ارث تركه لزوجته فى وصيته النادره

450 عام على رحيل الشاعر العظيم وليم شكسبير فهو يعد من اعظم الشعراء في العالم لمهارته الفائقة في اعداد الشعر والسرد فرحل وترك معه حب الناس له ولشعره ومازال شعره يدرس وياخذ به قدوة ومن انجح اعمالة المسرحية التى اقتضى بها معظم الناس المسرحية الرومانسية والتى اثارت ضجة رائعة مسرحية (روميو وجوليت) والعديد من المسرحيات التى عمل فيها وكانت مسرحياته ناحجة جدا الى حد كبير كان رجل رائع ورغم مرور كل هذة السنوات الا وكان شكسبير اقوى واعظم شاعر ومسرحيات في العالم فنحن لا نعلم ولا نريد ان نعرف عدد المسرحيات التى عملها طوال فترة حياته .
فولد شكسبير في عائلة بسيطة الحال وولد في عام 1564 فتعلم الكتابة في المدرسة الكلاسكية وعندما تزوج وانجنب طفلين توام انقطع اعمالة فسمى الناس هذة الفترة في حياة الشاعر شكسبير بانها فترة ضائعة فرحل شكسبير في 23 ابريل عام 1616 وبلغ عدد السائحين الذين يزون قبرة سنويا حوالى 4.9 مليون شخص فكتب شكسبير وصيته التى اثارت علامات التعجب منهم حيث ترك معظم ثروته لابنته الاكبر حيث ترك لزوجته كلمات فسرها البعض بعد مماته بانها اهانه لها واختلف الاراء حوال مقولته لزوجته فمعظمهم يقول انه افضل مكان كان يفضلة سرير زوجته الحبيبة .

فكانت حياة شكسبير باكملها هى المسرح فكانت اعمال شكسبير معظمها من اعمال اخرين فكان يقتبس منهم العمل ويقدسة حيث بلغ عدد مؤلفات شكسبير للمسرحيات 38 مسرحية فمنح شكسبير لقب الكوميديا والماساة في عام 1598 وعندما اغلفت المسارح في عام 1553 الى عام 1554 اتجة شكسبير الى بعض الاعمال التى تظهر مكارم الاخلاق

تابعنا على الفيس بوك

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الأكثر قراءة