لن تضعي المناديل الورقية قبل الجلوس على كرسي الحمام بعد الآن!

لن تضعي المناديل الورقية قبل الجلوس على كرسي الحمام بعد الآن!






مخاطر وضع المناديل الورقية على مقعد الحمام

تحجم الكثيرات عن استخدام الحمامات العامة نظرًا لما تحتويه هذه الأخيرة من أوساخ وجراثيم. لكن عندما يكون الأمر إضطراريًا لا يسعهنّ سوى استخدام هذه الحمامات. ولأنّ هذه الأخيرة تثير الإشمئزار بسبب كثرة استخدامها، تلجأ أغلب النساء الى حل مناسب وسهل لتجنب الجراثيم وهو وضع المناديل الورقية على المقعد بمثابة حاجز بين أجسامهنّ والأوساخ.


قد تتفاجئين عزيزتي لكن هذه العادة لن تحميك من الجراثيم بل على العكس، لماذا؟

في الواقع إنّ تصميم هذه الحمامات الذكي ذات شكل خاص وسطح أملس يمنع البكتيريا من الإلتصاق على المقاعد والتجمع حولها. فضلًا عن أنّ الجراثيم لا تستطيع التكاثر على سطحها العاري. وانطلاقًا من هنا، إنّ ملامسة جسمك لهذا المقعد لن تكون سيئة كما تعتقدين لأنها لن تنقل العدوى والإلتهابات والأمراض اليك.

أما المناديل الورقية فهي بخلاف الإعتقاد الشائع لن تحميك من هذه الجراثيم بل على العكس فهي بيئة آمنة لا بل مغذية لهذه الأخيرة.


فالمناديل الورقية مصمّمة بشكل يسمح لها بامتصاص كل شيء والأمر ينطبق على الجراثيم المنتشرة في الحمام أيضًا والتي تتطاير لتلتصق بهذه المحارم وعندما تغلّفين بها المقعد ستتعرّضين لهذه البكتيريا بشكل مباشر.

ناهيك عن أنك عندما تقومين بإزالة هذه المناديل بيديك لرميها تسمحين للبكتيريا بالإنتشار الى وجهك أو إلى أي مكان آخر من جسمك من دون أن تعلمي بذلك. لذا تذكّري دائمًا لدى دخولك الى الحمامات العامة في المرة القادمة أنّ المحارم الورقية أقذر من المرحاض نفسه واحرصي على إبقائها بعيدة عن جسمك!

تابعنا على الفيس بوك

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الأكثر قراءة