شككت أخته في نسبه ووصف «ميوزك أورد» بالسبوبة.. 10 معلومات عن مصطفى قمر

شككت أخته في نسبه ووصف «ميوزك أورد» بالسبوبة.. 10 معلومات عن مصطفى قمر



صوته الملائكي، وملامحه الجذابة، عجّلت من خطوات صعوده على سلم النجومية، فهو "الشاب الحليوة"، الذي التفت حوله الفتيات على سلالم كلية التجارة بجامعة الإسكندرية، لينعموا بإحساسه المرهف على أنغام جيتاره الشهير، الذي لم يفارقه طوال رحلته الفنية، ليتحول من شاب مغمور يصفق له العشرات في ليالي أنس المعمورة، إلى نجم يتهاتف عليه آلاف المعجبات. ويرصد "التحرير - لايف" 10 معلومات عن المصوته الملائكي، وملامحه الجذابة، عجّلت من خطوات صعوده على سلم النجومية، فهو "الشاب الحليوة"، الذي التفت حوله الفتيات على سلالم كلية التجارة بجامعة الإسكندرية، لينعموا بإحساسه المرهف على أنغام جيتاره الشهير، الذي لم يفارقه طوال رحلته الفنية، ليتحول من شاب مغمور يصفق له العشرات في ليالي أنس المعمورة، إلى نجم يتهاتف عليه آلاف المعجبات. ويرصد "التحرير - لايف" 10 معلومات عن المطرب والملحن والممثل مصطفى قمر في التقرير التالي.. 1 - وُلد مصطفى أحمد محمد حسن قمر -وهو الاسم الكامل له- في 22 سبتمبر عام 1966، لأب يعمل مهندسًا زراعيًا، و أم ربة منزل لم تكمل تعليمها، وله 4 أشقّاء هم: أحمد وياسر وأماني وعبير. 2- حبه للموسيقى بدأ على يد مُدرسة التربية الموسيقية في مدرسة الشهيد عباس الأعصر، التي انتقل لها وهو في الصف الرابع الابتدائي، فاشترى له والده جيتارًا، وذهب ليتعلم العزف عليه في معهد "الكونسرفتوار" بالإسكندرية. 3- ورث موهبة الغناء عن والدته التي كانت تدندن له أثناء طهي الطعام في المطبخ، لكنه لم يكتشف نفسه إلا في رحلة إلى العريش مع مدرسة الثانوي، والتي غنى فيها إلى أن بُح صوته، وتفاجأ أصدقائه به، كما تفاجأ هو بنفسه، ومن حينها أصبح يغني، لكن أبيه لم يلتفت لهذه الموهبة، فشجعته أمه نظرًا للجينات الفنية الفطرية التي امتلكتها. 4- كان يرغب في الالتحاق بكلية الهندسة، إلا أن مجموعه في الثانوية العامة لم يؤهله لذلك، بسبب فرق 3 درجات مئوية عن مجموع الكلية، فالتحق كارهًا بكلية التجارة في جامعة الإسكندرية، وهناك اشتهر بالجيتار، وكان دائمًا ما يغني لزملائه في جنينة خارج المدرجات أو على سلالم الكلية، إلى أن بدأ التلحين، فلحن لنفسه أغاني خاصة، وغناها في حفلات بالجامعة وأصبح له جمهور كبير بداخلها، وكان الأمن يتولى مهمة تنظيم هذه الحفلات نظرًا لمعارضة الجماعة الإسلامية لها حينها، وذلك وفق ما قاله في حوار مع الإعلامي عمرو الليثي ببرنامج "واحد من الناس".






طرب والملحن والممثل مصطفى قمر في التقرير التالي.. 1 - وُلد مصطفى أحمد محمد حسن قمر -وهو الاسم الكامل له- في 22 سبتمبر عام 1966، لأب يعمل مهندسًا زراعيًا، و أم ربة منزل لم تكمل تعليمها، وله 4 أشقّاء هم: أحمد وياسر وأماني وعبير. 2- حبه للموسيقى بدأ على يد مُدرسة التربية الموسيقية في مدرسة الشهيد عباس الأعصر، التي انتقل لها وهو في الصف الرابع الابتدائي، فاشترى له والده جيتارًا، وذهب ليتعلم العزف عليه في معهد "الكونسرفتوار" بالإسكندرية. 3- ورث موهبة الغناء عن والدته التي كانت تدندن له أثناء طهي الطعام في المطبخ، لكنه لم يكتشف نفسه إلا في رحلة إلى العريش مع مدرسة الثانوي، والتي غنى فيها إلى أن بُح صوته، وتفاجأ أصدقائه به، كما تفاجأ هو بنفسه، ومن حينها أصبح يغني، لكن أبيه لم يلتفت لهذه الموهبة، فشجعته أمه نظرًا للجينات الفنية الفطرية التي امتلكتها. 4- كان يرغب في الالتحاق بكلية الهندسة، إلا أن مجموعه في الثانوية العامة لم يؤهله لذلك، بسبب فرق 3 درجات مئوية عن مجموع الكلية، فالتحق كارهًا بكلية التجارة في جامعة الإسكندرية، وهناك اشتهر بالجيتار، وكان دائمًا ما يغني لزملائه في جنينة خارج المدرجات أو على سلالم الكلية، إلى أن بدأ التلحين، فلحن لنفسه أغاني خاصة، وغناها في حفلات بالجامعة وأصبح له جمهور كبير بداخلها، وكان الأمن يتولى مهمة تنظيم هذه الحفلات نظرًا لمعارضة الجماعة الإسلامية لها حينها، وذلك وفق ما قاله في حوار مع الإعلامي عمرو الليثي ببرنامج "واحد من الناس".

5- بدأ أول خطوات الشهرة من قلب مدينة المعمورة بالإسكندرية، حيث كان يغني بصحبة زملائه على الكورنيش، فيتجمهر حوله المصطافون، وذات مرة تعرف على الملحن حميد الشاعري، الذي سمعه وأعجب بصوته، فقدمه لشركة "سونار" للإنتاج الفني، والتي مضت معه عقد احتكار 7 سنوات، وكان عمره حينها 19 عامًا، فغنى أول أغنياته "ولا يا أبو خد جميل" ضمن ألبوم لعدة مطربين، وحصل نظير أول ألبوماته "وصاف" على مبلغ 3 آلاف جنيه. 6- ظهر في السينما لأول مرة مع الفنان الراحل أحمد زكي في فيلم "البطل" عام 1997، فبرزت موهبته كممثل أيضُا، ليقدم بعد ذلك العديد من الأفلام السينمائية منها "الحب الأول"، و"قلب جريء"، و"حبك نار" و"بحبك وأنا كمان" و"أصحاب ولا بيزنس"، كما كانت له مشاركة تليفزيونية من خلال عدة مسلسلات مثل "علي يا ويكا" و"منتهى العشق"، في حين رفض خوض تجربة المسرح نهائيًا لأنها مرهقة، على حد قوله في حوار صحفي سابق.

تابعنا على الفيس بوك

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الأكثر قراءة