8 فنانين رحلوا في صمت.. أحدهم اختفى بعد نجاحه مع أحمد حلمي

8 فنانين رحلوا في صمت.. أحدهم اختفى بعد نجاحه مع أحمد حلمي



"أنت عارف يا أحمد أنا لو عملت الفيلم ده وبعد كده موت مش هيفرق معايا وهموت وأنا فرحان لأني حققت حلمي حتي لو حلمي ده قعد معايا 50 سنه بس أنا في الآخر وصلتله". كلمات صادقة كانت اخر ما لفظ بها لسان الفنان محمود الفيشاوي أو كما يعرفه


الجمهور بوالد الفنان أحمد حلمي في فيلم ألف مبروك، فلا أحد يستطيع نسيان دور الفنان محمود الفيشاوي وتساءل الجميع أين كان هذا الفنان الموهوب وأين اختفى بعد هذا الفيلم، حتى روى الفنان أحمد حلمي قصته وأنه حقق حلمه الأخير بالتمثيل، وتوفي بعدها

بعام واحد فقط. الفنان محمود الفيشاوي لم يكن الأخير، فهناك الكثير من الفنانين الذين مثّلوا أدوارًا ثانوية، واختفوا فجأة عن الظهور، ورحلوا عن عالمنا في صمت ونرصدهم في التقرير التالي.. مديحة سالم بعد صراع مع المرض، لفظت الفنانة مديحة سالم، أنفسها الأخيرة في مستشفى الصفا، لترحل عن عالمنا عن عمر يناهز 71 عاما. ثريا إبراهيم عن عمر ناهز 76 عاما، توفيت الفنانة الكبيرة

ثريا إبراهيم، وذلك بعد تعرضها لوعكة صحية أثر إصابتها بأزمة في التنفس، دخلت على أثرها إلى المستشفى، ودفنت بمسقط رأسها في طنطا بمحافظة الغربية شمال مصر. علي حسنين كان يعاني الفنان على حسنين من مرض سرطان الكبد، وحصل على جلسة علاج واحدة، وتوفي بعدها بشكل مفاجئ حيث قام ليتوضأ ووافته المنية قبل أن يستكمل وضوءه. محمد وفيق في ساعة مبكرة من صباح يوم السبت، توفي الفنان القدير محمد وفيق بعد صراع مرير مع المرض، وذلك عن عمر يناهز ٦٧ عاماً. إبراهيم يسري في هدوء تام رحل الفنان إبراهيم يسري عن عالمنا عن عمر يناهز 65 عاما، في أحد المستشفيات، بعد تعرضه لوعكة صحية قبل أيام، دخل بسببها العناية المركزة. محمد فاروق على غرار الفنان محمود الفيشاوي، نال الفنان محمد فاروق نفس المصير، بعدما توفي قبل أن يشاهد أولى أعمالة السنيمائية مع الفنان محمد هنيدي في «أمير البحار» والذي كان بمثابة مفاجأة للجمهور وكان من المفترض أن يكون الفيلم شهادة ميلاد جديدة له ووصفه المخرج وائل إحسان بـ"ملاك اللوكيشن". سيد الشاعر بالرغم من موت الفنان الشعبي سيد الشاعر، إثر أزمة قلبية مفاجئة، منذ شهر واحد، إلا أنه لم يتم تسليط الضوء عليه عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وولد الفنان سيد الشاعر في منطقة قامولا بالبر الغربي بالأقصر قبل أن يغادرها متجها للمنوفية، حيث تزوج وعاش لفترة طويلة قبل أن يستقر في القاهرة بعد أن ذاع صيته، وشارك في أكثر من عمل فني، وشارك في إحياء عدد من الاحتفالات بمدينة الأقصر.

تابعنا على الفيس بوك

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الأكثر قراءة