وضعت ملقط الغسيل على فتحة المكيف، وستفعلين المثل عند إكتشاف السبب!

وضعت ملقط الغسيل على فتحة المكيف، وستفعلين المثل عند إكتشاف السبب!



مع تطور التكنولوجيا، لم نعد نواجه صعوبة في إيجاد الحلول لكل العواقب اليومية، ولكنّ هذه الحلول قد لا تلائمنا دائماً، وقد تضرّ أكثر مما تنفع... في هذا السياق، نفهم تماماً رغبتكِ كأم في التوفيق ما بين تخطي هذه المشاكل، ومحافظتكِ على صحّة عائلتكِ. فعلى سبيل المثال لا الحصر، نذكر المستحضرات المعطّرة للأجواء في المنزل، التي قد تزيل الروائح الكريهة، ولكنّها تتكوّن من مواد كيميائية مضرّة، ناهيك عن الرائحة القوية التي قد تكون مزعجة للبعض، وبالأخص للأطفال.



فإن كنتِ تبحثين عن حلّ للتخلّص من الروائح الكريهة وتعطير المنزل بشكل ناعم وطبيعي، جئناك بالطريقة الأمثل؛ الحلّ يكمن في ملاقط الغسيل! كلّا، لم تخطئي في القراءة، فملاقط تثبيت الغسيل ستساعدك على تعطير منزلك بأقل ضرر أو تكلفة ممكنة.
المواد اللازمة:
ملقط غسيل متوسّط أو كبير الحجم (من الضروري أن يكون خشبياً)
زيت عطري طبيعي بالرائحة المفضلة لديك

طريقة التنفيذ:

بكلّ بساطة، قومي بتطبيق كمية وافرة من الزيت العطري على الملقط الخشبي من كل النواحي، ثمّ قومي بفتحه وتثبيته على فتحة المكيّف في منزلك. هكذا، سيقوم المكيف ببث الهواء المعطّر، بعد أن يمرّ في الملقط الخشبي الذي سيقوم بإمتصاص الزيت العطري وضخّه تدريجياً.

كرّري إضافة الزيت بين الفترة والأخرى عندما تشعرين بأنّ أثر التعطير بدأ بالزوال.
فائدة مضاعفة!

ولعلّ فعالية هذه الحيلة لا تقتصر على تعطير المنزل، إذ بإمكانكِ الإستفادة منها لحثّ أطفالكِ على النوم، وحتى تخليص نفسكِ من الأرق بعد يوم حافل بالمهام! كيف ذلك؟ كلّ ما عليكِ فعله هو القيام بالحيلة نفسها، ولكن مع تعديل بسيط؛ إستبدلي الزيت العطري العشوائي بخلاصة زيت اللافندر المعروف بقدرته على بث الإسترخاء في الجسم، والحث على النوم خصوصاً لدى الأطفال.

ضعي الملقط على فتحة المكيف في غرفة نوم طفلكِ، وستلاحظين أنّه سيغط في نوم عميق في أسرع وقت ممكن، دون تعريضه لأي مواد كيميائية.

في المقابل، بإمكانكِ بث النشاط وتعزيز أداء طفلكِ الذهني من خلال وضع زيت الفاكهة الحمضية على الملقط وتثبيته في غرفة الدراسة. كذلك، بإمكانكِ إستعمال الطريقة نفسها لتعطير السيارة.

فما رأيكِ بهذه الحيلة، وهل ستقومين بتجربتها؟ أخبرينا رأيكِ في خانة التعليقات، كما شاركي المقال مع صديقاتكِ من أمّهات يواجهن المشكلة ذاتها!

تابعنا على الفيس بوك

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الأكثر قراءة