مفاجأة تكشفها كاميرات المراقبة بالكنيسة الكاتدرائية البطرسية ويفجرها خبير أمني لأول مرة..لن تصدق من الجاني الحقيقي وكيف نفذ هذا التفجير الغاشم

مفاجأة تكشفها كاميرات المراقبة بالكنيسة الكاتدرائية البطرسية ويفجرها خبير أمني لأول مرة..لن تصدق من الجاني الحقيقي وكيف نفذ هذا التفجير الغاشم



شهد المجتمع المصري أمس حادث انفجار الكنيسة الكاتدرائية البطرسية من خلال حادث ارهابي غاشم لا يعرف الرحمة، قتل أبرياء وأنفس حرم الله قتلها إلا بالحق في يوم ذكرى ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم الذي أوصى أن نستوصى بهم خيرا في إشارة إلى الأقباط، هذا الحادث الغاشم الذي راح ضحيته ما يزيد عن 25 شخصا وعدد من المصابين تتراوح حالاتهم بين الحرجة والمتوسطة، وقد صرح الخبيرالأمنى اللواء محمد الخولي أن كاميرات المراقبة بالكنيسة قد التقطت صورة السيدة التي ارتكبت الجريمة وأنه سيتم الكشف عن هويتها قريبا.
تفاصيل جديدة عن السيدة المتورطة في تفجير الكنيسة الكاتدرائية

وأضاف الخولي خلال حوار تليفزيوني ببرنامج “بنحبك يامصر” والذي يذاع على قناة (LTC) الفضائية وتقديم الإعلامي حاتم نعمان أن هذه السيدة التي خدعت الأمن بعربة أطفال كانت تجرها وأدخلت المتفجرات داخل الكنيسة وقد تركت العربة بمصلى السيدات ، وأن إجمالي وزن الديناميت الذي تم استخدامه في هذا العمل الأرهابي الغاشم الذي أودى بحياة عدد من الأبرياء يصل وزنه إلى 12 كيلو جرام من الديناميت وأشار أن هذه الكمية ليست سهلة حيث أن الكيو الواحد من الديناميت ينتج 1100 سعر حراري ومدي تأثير التفجير الذي يحدثه 7 كيلو مترات وأضاف أن تفجيره بمكان مغلق مثل الكنيسة زاد من قوة تأثيره

الجدير بالذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أعلن أسفه البالغ من هذا الحادث الإرهابي الغاشم ومن المتوقع أن يحضر مراسم جنازة الضحايا اليوم وأعلن سيادته الحداد الرسمي للبلاد لمدة 3 أيام وتوعد بالقصاص العادل لأرواح هؤلاء الضحايا .

تابعنا على الفيس بوك

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الأكثر قراءة